السبت، أغسطس 11، 2007

فكرة جديدة: "كتاب مسموع" لكل مواطن

بدأت اعرف الكتب المسموعة أو الـ "Audio Books" من فترة قصيرة جدا، وحقيقى تحسرت على الوقت اللى ضاع من قبل معرفتها. هى فكرة قديمة بعض الشئ، انك تسمع كتاب حد بيقرأه مسجل على شريط كاست. وغالبا كان بيستخدم للمكفوفين او لتعلم اللغات الأجنبية. ومع التطور التكنولوجى، وظهور الـCD، بدأ الاتجاه لحفظ الملفات المسموعة على صورة digital. انما اللى ادى لرواج الفكرة من تانى، ظهور أجهزة جديدة زى CD Player, iPod, MP3 Player.. الى آخره.
فأصبح الحال غير مقتصر على المكفوفين فقط، وانما كل مبتغى الثقافة بشكل عام!.. يعنى بدل ما تقعد تسمع أغانى مثلا فى العربية وانت متعطل فى الزحمة.. ممكن تخلص سماع كتاب.. وانت بتتمشى.. وانت بتشتغل فى شئ غير مرهق.. ممكن ربة البيت حتى تسمع كتب مختلفة سواء ثقافية او تعليمية او علمية او حتى كتب من نوعية التنمية البشرية –وما اكثرها اليومين دول-.

لاء والأجمد بقى، ما اكتشفته من الأعمال المقدمة من اذاعات عالمية زى BBC وغيرها. يعنى مجرد one click، أنزل الـ Torrent المخصوص وأبدأ استمتع بروائع الروايات والقصص لكتاب مثل أسكار وايلد –واللى بسمعه فعلا حاليا- انتهاءً بالاعمال الاذاعية العادية، والبرامج سواء الحوارية او الوثائقية.. الخ..
يعنى عالم ثقافى ممتع، متنقل، واسع ورحب اتفتح على مصرعيه فجأة أمامى.. ومش عارفة أبدأ بايه ولا ايه!

انما اللى ضايقنى بعد كل دا، ان تقريبا تواجد الكتب العربية على الساحة = صفر. وصفر كبير جدا! يمكن بعضكم بيسمع شرائط دينية، ودى تندرج بشكل او بآخر تحت قائمة "الكتب المسموعة" وحتى يمكن كمان تضيفوا له "القرآن الكريم".. الا ان باقى المجالات الثقافية فقيرة جدا للاسف.. وأنا عايزة قبل ما اعرف ثقافة الغير، اعيش واتعايش مع ثقافتى... فافتكرت حزنى القديم لما بسمع برامج زى "تسجيلات من زمن فات" وغيرها.. يعنى ايه ذنبى انى اتولدت فى عصر مضمحل فكريا زى بتاعنا عشان الاقى مصير الدرر الاذاعية رفوف المخازن وتآكل الزمن! والاقى الاذاعة تجود عليا كل حين ومين بمسلسل من زمان جميل.. مصيره الموت للابد..
دا حتى لما عرضت الفكرة على اخويا ليشاركنى التفكير، وجدت انه ينتمى لجيل جديد طالع ولا يعرف حتى "من هى ابلة فضيلة؟"... ولا يسمع عن اذاعات زى "الشرق الاوسط" و "البرنامج العام".. وطبعا حدث ولا حرج عن "البرنامج الثقافى"!

فكان الحل البسيط اللى فكرنا فيه كبداية، اننا نسجل الأعمال الاذاعية المتميزة من على اذاعات مصرية.. الى حين انتشار فكرة الكتب المسموعة اللى هى سبب بحثنا اصلا.. ولكن قابلتنا اكتر من مشكلة.. منها ردائة التسجيل، على كيفية نشر التسجيلات.. على متابعة الاذاعات... يووه.. دا غير حتى المتطوعين للقراءة، وتعلم النطق العربى الصحيح.. الى آخره..

اعتقد انه مش كتير احلم ببكرة جاى وأنا عايشة فى مجتمع مثقف، حريص على ثقافته..
لكن هل من طريق؟

هناك 19 تعليقًا:

Bella يقول...

في بداية التسعينات انتشرت فكرة الكتاب المسموع عن طريق دار اسمها على ماافتكر دار صوت العرب بس مش تبع اذاعة صوت العرب يعني

هي دار نشر عملت فكرة الكتاب المسموع دي وكان لهم كتب مسجلة بصوت محسنة توفيق ويحيي الفخراني وعندي لهم قصيدة على اسم مصر تحفة

وصوت محسنة توفيق الحنون الجميل زي صوت اختها ابلة فضيلة
وصوت يحي الفخراني معبر وعبقري جدا

لكن للأسف الشديد الدار دي افلست لانها لم تجد دعم مادي كافي للاستمرار

هي الفكرة طبعا ممكن تنفيذها لكن محتاجة شخص قراءته معبرة حتى لاتفقد القراءة معناها اذا وقف الشخص وقفات خاطئة وكمان يكون شخص صوته لطيف وليس منفرا

___

لي عندك طلب ياريت لو ممكن تشيلي

Word Verification

لان كتير بعد مااكتب الرد بيروح بسبب اني بانساها ولما ارجع الاقي الرد اتمسح

Bella يقول...

على فكرة نسيت اقول لك
اني كنت سميعة اذاعة قديمة قوي وكنت عارفة كل البرامج الحلوة ومواعيدها وكان لايفوتني حلقة منها

وسماع الاذاعة من الاشياء البديعة التي تنمي الخيال وتخلق له اجنحة يحلق بها بعيدا جدا

وللاسف الشديد ضيق الوقت حرمني هذه المتعة

بالإضافة طبعا لتكالب القنوات الفضائية علينا وعلى أعيننا بشكل قاتل الحقيقة

من لم يستمع لبرامج الاذاعة فاته الكثير جدا

Lasto-adri *Blue* يقول...

متشكرة قوى يا بللا على المعلومات دى.. اول مرة اعرف دة
ويا يا بنتى على الراديو.. دا عالم لوحده.. بدأت ارجع تانى.. بحاول على قد ما اقدر استغنى عن التلفزيون واكمل خيال اذاعى
وطلبك اوامر... حاضر شيلت الكلمة الــ
word verification
:)

Gid-Do - جدو يقول...

عزيزتى بلو

بما ان كاتب الكتاب له حق الاداء العلنى على كتابة ـ بمعنى ان محدش يقدر يجيب ثرثرة فوق النيل لنجيب محفوظ على سبيل المثال ويسجلها على كاست بصوتة بدون اذن كتابى من الكاتب ـ الذى توفى فى هذة الحالة ـ او من الورثة ـ واذا حد عمل كدة راح يلاقى قضية فوق دماغة ـ هذا العمل محتاج وزارة الثقافة او السيدة سوزان مبارك لانهم عندهم امكانيات التغلب على حق الاداء العلنى بشراء هذا الحق من الكاتب ـ ياريت نتبنى الفكرة ونرسلها الى السيدة سوزان مبارك ونشوف راح تعمل اية ـ مجرد اقتراح ـ تحياتى

ارحم دماغك! يقول...

يا حاجة قلت لك..نبدأ احنا نسجل..
بكرة يمكن أسجل وابعت بيتا فيرجن، لو نفع نكمل الكتاب بعون الله :D

Bella يقول...

شكرا يابلو لانك شيلتي الكلمة

نسيت صحيح اقول لك على قانون حماية الملكية الفكرية وكويس ان جدو الله يخليه اتكلم في الموضوع ده

ح تقابلك صعوبة التسجيل الا لو اخدتي إذن من صاحب الكتاب لانه ممنوع نقل او ترجمة او التصرف في اي عمل ابداعي الا بإذن من مؤلفه او من الورثة

واعتقد التسجيل للمكفوفين ربما يتساهل معه اصحاب الكتب لانه لايوزع على نطاق واسع ولانه خدمة انسانية لاناس لن يقرأوه الا لو تم تسجيله لهم

لكن التسجيل للمبصرين ح يحتاج أذن

Ali Abu-Taleb يقول...

لست أدري
تنصحي بمصدر معين للكتاب المسموعة ولا بتوصلي لها عن طريق البحث؟

Mohamed A. Ghaffar يقول...

فكره جهنميه طبعاً رغم ان المقروء اعمق

ولا عجب من الصفر العربى

اما الطريق فيحتاج تبنى او تكاتف شعبى هائل

Nehal يقول...

I really liked ur idea, u amaze me by ur ideas besr7a , I'm an old radio fan but mostly for the European program and specially Osama Kamal shows , as ali abu-taleb said do u recommend a source for audio books ?

مختار العزيزي يقول...

طبعا فكرة كويسة وهتنجح مع الناس اللي بيعتبروا القراءة مهمة ثقيلة. لكن أنا لا أستخدم الكتاب المسموع الا في نطاق محدود يعني مثلا أحب أسمع الشعر الانجليزي لأن الأداء المسرحي للقارئ بيشدني ويخليني مرتبط بالقصيدة، يعني جو تاني خالص غير القراءة من كتاب.

عندك مثلا الروايات الطويلة زي روايات جين أوستن مثلا أحب إني أسمعها والكتاب في إيدي عشان أنجز وكمان عشان الأداء بيركز الأحداث في دماغي.

في حاجات ممكن تبقي تحفة طبعا، يعني أنا دلوقتي متخيل أن المسيري ينزل سيرته الذاتية في أربع اسطوانات مثلا بصوته. يا سيدي عالعنب.

دا أنا كمان متخيل أن الكتاب المسموع تكلفته أقل من المطبوع، زائد بقي حتة الحفاظ علي موارد البيئة وتخفيض استهلاك الورق وكده. إيه ده؟ دي تبقي حاجة عظيمة متهيئلي

طبعا الأجانب لهم باع طويل في الموضوع ده وفعلا ممكن الواحد يخلص رواية من خمسمية صفحة في ليلتين بس.

اه صحيح مسرحيات شكسبير باردو بتبقي لطيفة أوي علي الشريط أو اسطوانة مسموعة.

مش تقريبا الأبنودي منزل الأشعار بتاعته كده؟

حرا طليقا يقول...
أزال المؤلف هذا التعليق.
u3m يقول...

على فكرة.. كل فترة وزارة الثقافة بتصدر منشور يتضمن اسماء عدة كتب سقطت حقوق ملكيتها واصبحت مشاع للاستخدام العام .. يعنى فيه كتب تراثية قديمة او حتى روايات مر على كتابتها اكثر من 40 سنة تقريبا اصبح من حقك اعادة نشرها بأى صورة اخرى .. وعدد هذه الكتب الآن بالالاف .. يعنى الموضوع مش محتاج رعاية سيدة مصر الاولى او وزير الثقافة والترفيه .. لان فيه بالفعل فى شركة او اتنين حصلوا على حقوق اعادة اصدار الآف الكتب على صورة الكترونية .. زى المصحف الالكترونى كده والقواميس الكفية .. بس بدل ما المحتوى ثابت يمكن تغيير المحتوى عن طريق النت وانزال عدة كتب جديدة عن طريق كروت شحن زى الموبيل .. لسه الشركات دى مطرحتش انتاجها لانهم لا يزالوا فى مرحلة تحويل كل هذه الكتب لصورة الكترونية وان كانوا قاموا باستيراد اجهزة القراءة الكفية من الصين بتكلفة لا تتعدى العشرة دولار للقطعة الواحدة ..
فأنا باقول اذا كان بالفعل ممكن اعادة نشر كتب كتير على صورة الكترونية مقرؤة .. يبقى اكيد ينفع اعادة نشرها بطريقة مسموعة

Bella يقول...

انا جيت تاني

اولا اشكرك جدا يابلو على كتاب التدين المنقوص لاني بانزله دلوقتي من عندك بعد ماتعبت من البحث عنه وماعرفتش الاقيه لافي مكتبة الشروق ولا اي مكتبة تانية
ولا على النت كمان

شكرا جزيلا

أمر آخر

u3m
حضرتك بتقول ان وزارة الثقافة بتنزل منشور كل فترة بالكتب اللى اصبحت مشاع ياريت تعرفنا قبلها الله يكرمك علشان نروح نجيبه
وياريت تعرفنا تفاصيل اكتر

شكرا جزيلا مقدما

تحياتي للجميع

placebo يقول...

موضوع الكتب العربيه المسجله موجود فى مكانين على حد علمى أنا و الاتنين لخدمة المكفوفين واحد بس منهم قايم على المتطوعين و هو دار رساله ، لكن بيبقى حسب طلب المكفوفين و بيبقى على شرايط لعدم قدرتهم على شراء وسائل أخرى ..لكن فى اعتقادى ان لو بدأنا بالكتب و أهديناها للدار هتبقى حاجه مفيده للكل معنديش طبعا فكره عن الملكيه الفكريه...بالنسبه للاعمال الاذاعيه ففى معلومه اتقالتلى و مش متاكده منها ان فى بعض حاجات زى الاوبريتات القديمه موجوده فى مكتبة الاوبرا.. اما المسلسلات الذاعيه ف دى لو حد لقاها يا ريت يقولى

مختار العزيزي يقول...

نسيت أن أشير الي موقع الوراق
http://www.alwaraq.net/

وفيه قسم للكتاب المسموع

ياسمين حميد يقول...

اذا كنت تريدين التسجيل من الإذاعة، هناك موقع للإذاعة المصرية على النت يبث بثاً حياً وجودة الصوت فيه أفضل من الراديو.
أما الكتب التي سقطت عنها الملكية الفكرية، فهناك مثلاً كتب جبران خليل جبران، أحمد شوقي، طه حسين، توفيق الحكيم، وغيرهم. القاعدة (في مصر) هي أن أي كاتب توفي منذ أكثر من 50 عاماً تسقط حقوق الملكية الفكرية عن أعماله. المصدر:
http://www.agip.com/country_service.aspx?country_key=30&service_key=C&SubService_Order=4&lang=en

Tab Top يقول...

توصلت إلى مدونتك و أنا أبحث عن كتب مسجلة عربية، و الحقيقة المهمة تكاد تكون شبه مستحيلة..
لا أملك الوقت الكافى ، لقراءة الكتب، بالإضافة إلى أننى لا أحسن الاختيار أبداً، و لدى مكتبة ضخمة من الكتب على الكومبيوتر و لكن قراءتها مرهقة جداً للعين ..
أتمنى فعلاً أن يأتى اليوم و تصبح فيه الكتب العربية متاحة فى صورة أفلام صوتية..

هناك تجربة عربية فريدة لتقديم "الفيلم الصوتى" و هذه التجربة لو تم تعميمها فى الروايات و القصص العربية، بل و فى الكتب العامة ، فسيكون هذا فتحاً للثقافة العربية..
هذه التجربة اسمها "مملكة الأعداء الخفية"

ابراهيم يقول...

السلام عليكم

انا صاحب شركة الكتاب العربي المسموع، وهدفها انتاج الكتب المسموعة ومواكبة العصر. بعد جهود مضنية وبالتعاون مع الناشرين واصوات رائعة في الوطن العربي تمكننا من تحويل افضل الكتب مبيعا الى كتب مسموعة. أرجو ان يتقبل العرب هذه الفكرة وان يكون هناك اقبال يمكننا من الانتقال الى مجموعة اخرى من الكتب. أريد مساعدتكم لنشر الفكرة، وتحويل هذا الجهد المضني الى ثقافة.

الموقع هو aswatona.com
وقد وضعت ايضا واحد من الكتب على youtube.com وان شاء الله ساضع الكتب البقية قريبا.
الرابط http://www.youtube.com/watch?v=g5OKx-aHm7U

شكرا لكم ولاهتمامكم بالمواضيع الثقافية ولا سيما الكتاب المسموع، اتمنا ان تعجبكم الفكرة وتكونو قادرين على تسويقها لعالمنا العربي
اكتبو الي، اود ان اعرف اراكم وملاحظاتكم على الفكرة، والكتب التي تتمنون سماعها

Ibrahim يقول...

للاطلاع على الكتب على youtube.com يرجى الذهاب الى القناة الخاصة باصواتنا

http://www.youtube.com/aswatonadotcom

شكرا