الأحد، يوليو 30، 2006

لا تعليق

نظرت الى حلاق الصحة مليا وأدركت أن أرواح الناس فى مصر لا قيمة لها. لأن الذين عليهم أن يفكروا فى هذه الارواح لا يفكرون فيها إلا قليلا.
ووضع أمامى ملفات قرأت على غلاف أحدها قضية "قمر الدولة علوان". فتذكرت أن الفاعل فى هذه القضية لم يعرف. لم يعرف، طبعاً لم يعرف ولن يعرف وكيف يراد منا أن نعرف متهما فى قضية غامضة كهذه القضية وكل من المأمور والبوليس (ملبوخ) من رأسه الى قدمه فى تزييف الانتخاب، وأنا (ملبوخ) فى قراءة شكاوى وجنح ومخالفات وحضور جلسات! لو أن لدنيا "بوليس سرى" على النظام الحديث، وقاضى تحقيق، ينقطع لقضايا الجنايات كما هو الحال فى أوربا والعالم المتحضر! إنهم هناك ينظرون الى أرواح الناس بعين الجد. أما هنا فلا أحد يأخذ ذلك على سبيل الجد. وإن الأموال لتنفق هنا بسخاء فى التافه من الأمور، وأما إذا طلبت لأقامة العدل أو تحسين حال الشعب فإنها تصبح عزيزة شحيحة تقبض عليها الأكف المرتجفة كأنها ستلقى فى البحر هباء. ذلك أن "العدل" و "الشعب" ... الخ الخ. كلمات لم يزال معناها غامضاً عن العقول فى هذا البلد. كلمات كل مهمتها أن تكتب على الورق وتلقى فى الخطب كغيرها من الألفاظ والصفات المعنوية التى لا يحس لها وجود حقيقى فلماذا ينتظر منى أنا أن آخذ على سبيل الجد روح "سى قمر الدولة علوان"؟! إن هذا المجنى عليه قد مات وانتهى مثله مثل غيره من مئات المجنى عليهم فى هذا المركز والمراكز الأخرى فى القطر، ذهب دمهم جميعا أرخص من المداد الذى حبرت به محاضر قضاياهم، وانتهى ذكرهم عندنا "رسمياً" بذلك الاجراء الأخير البسيط: "تحفظ القضية لعدم معرفة الفاعل ويكتب للمركز باستمرار البحث والتحرى" فيجيب المركز بعبارة مألوفة محفوظة يحررها كاتب الضبط فى حركة آلية وهو يقطم "شرش جزر"! "جارين البحث و التحرى..." وهى كلمة الوداع التى تقبر بها القضية نهائياً.



أجزاء من رواية "يوميات نائب فى الأرياف"
كتبها توفيق الحكيم فى 1937
سلاماتى

هناك 7 تعليقات:

Radwa Fouad يقول...

YA ELLAAAAHY.....HOWA EHNA KEDA MEN BEDAYET EL KHALEEEKA WALLA EEEHHH....ERHAMNA YA RAB WEL NABYY...


RADWA

ody911 يقول...

إنسى قلبى مهما تنسى زيد فى قلبك نار وقسوى قلبى بيحب الحياه بكرة يلقى هواه وينسى

طبعا مش عارف كتبت كدة ليه
بس
عادى بقة
أودى

nuriennium يقول...

:زي ما إنتي قلتي
.... لا تعليق

كلمه يقول...

كلام توفيق الحكيم في الروايه كان كلام قديم مش أول مره يتقال يعني هوا بيرغي في حوار ساعتها الناس كانت عارفاه

ذلك أن "العدل" و "الشعب" ... الخ الخ. كلمات لم يزال معناها غامضاً عن العقول فى هذا البلد.
الصراحه كمان و مازال معناها غامضا

Aladdin يقول...

من مصر 1937 إلى مصر 2007 يا مصري لا تحزن!!

Zeinobia يقول...

التاريخ دايما بيعيد نفسه

Epitaph يقول...

yeah..history repeats itself!!

it's a prolonged process,,then!