الأحد، أبريل 24، 2005

لستُ أدرى.. من أنا

ثلاث أصحاب مفعلهم فىّ مثلَ السحر
القلم و الكتاب.. الكى بورد * لوحة المفاتيح *.. و الراديو

كل واحد له تأثير غير الآخر.. و كل واحد له شخصية غيرى أنا..

يعنى مثلا لما القلم يداعب أناملى، أحس و كأننى فراشة أتنقل بين صفحات كتاب. أرى الدنيا قوس قزح ممتد على طول أفقى، حتى و إن إرتديت نظارةً سوداء
حسبى ساعة صفا واحدة مع نفسى.. و دنيتى تلون *بمبى بمبى*.. و لا أعرف من أين تتدفق علىّ تلك الأفكار و التراكيب الرقيقة
أكد لى الكثيرون بأنى أملك نواة أسلوب أدبى. حتى إن مذيعى "إذاعة الصين الدولية" لقبونى بــ"المهرة البيضاء"
و لكنى أحتار فى أمرى كلما تحسست يدى موضع * الكى بورد*
هيهيهيهي

الله لا يوريكم بنوتة شعنونة.. معرفش بتطلع منين.. عندها كل ظريف و طريف تقوله.. و دايما عندها تعليق ترميه و تجرى.. ضحكتها تسمعها من أول كلمة تبعتها ع الشات.
و رغم إنى مليش ف الشات قوى.. إلا إنى دايما بشتاق لأشكال "السمايلى" تعبر عنى أحسن.. و ساعات بتمنى أعمل "بلوك" لناس.. و ساعات "أصحصح" ناس تانية.. لكن هيهات

و هيهات برده أطلّع البنوتة دى برة..
حاولت أحل لغز إحتكار الرجال للأسلوب الساخر، و رفضهم تقبله من المرأة.. و يأست
فلو قلنا للموهبة.. لاء، لأن من البنات اللى تفطسك من الضحك ولا أجدعها بليتشو (مع الاعتزار للبنات طبعاً).. حتى بص.. أهه.. قلتش حاجة أنا.. بليتشو!!
عمركش سمعت عن واحدة بليتشو!!؟

أما عندكم الراديو دا بقى حكايته معايا حكاية..
كان صديقى الأول، و له الفضل فى إنى أتعرف على شخصيتى الثالثة.. واحدة محترمة قوى.. متفلسفة .. متحذلقة و متواضعة ايضاً.. و غالبا عاقلة جداً..
مُحبة للنقاش و الجدال و الحوار، فى زمن كرهتُ فيه الثلاثة معاً..

و أكون فى أوج سعادتى لما أستمع لنقد أو تعقيب أو إطراء لأحد المستمعين من أصدقاء موجات الأثير.. * و اللى معظمهم إتعرفت عليهم و أصبحوا أصدقاء مفضلين لى *


و لكن رغم دا كله، فالشخصية الأعجب من الأديبة الواعدة.. و البنوتة المشعننة.. او حتى العاقلة المتفلسفة
هى .. أنا
تعرف، لو مرة سألتنى على سهوة أنا بفكر فى إيه.. مش بعيد لو غنيت:
رفضك يا زمانى.. يا مكانى.. يا أوانى
أنا عايز أعيش فى كوكب تانى

و يمكن تعجبك شخصيتى.. و لكن الأغلب لأ.. و متخفش مش هلومك أو حاجة لأن أنا كمان كدة..
و جائز يكون دا السبب ورا إن القلم و الكتاب.. الكى بورد و الراديو هم أصحابى العزاز، اللى بحس إنى على طبيعتى اللى بحبها و برتاح ليها.. لأنها من بعيد لبعيد كدة، من ورا لوح زجاج معتم
أرى ما أحب أن اراه.. دون أن يدرى بى أحد..
و لكنى لاأزال لستُ أدرى ..
بى إس: أنا أسقطت شخصيتى كطالبة هندسة.. من يوم ما فتحت عينى على حقيقة كليات الهندسة المُرة

هناك 16 تعليقًا:

Ghada يقول...

جميلة الكتابة عن الحاجات القريبة مننا قوي ..جميلة لأنها بتكون صادقة وفيها روح بجد.
سعيدة بمعرفتك قوي با بلو لو!

Gold يقول...

u r really ana amazing personality ya bluelue, ur writings exactly express our feelings..keep up the gr8 work..bestest of luck,u really deserve it.

Ahmed Magdy يقول...

قالها ذات مرة فان جوخ:
"بداخل كل إنسان منا شاعر.... يموت هذا الشاعر صغيرا... ويبقى الإنسان بعد ذلك..."
لذلك يا "لست أدري" أقولها بعلو صوتي إن أهم ما يميزنا هو بشريتنا والرجوع إلى فطرتنا الأولى... ولا يتأتى ذلك إلا بالتأمل والنظر إلى ما حولنا وداخلنا نظرة متأنية .... أكيد ده هيساعد على الأقل في راحة البال وسكون النفس...
وأتمنى لك مزيد من التأملات ...

محمد هشام عبيه يقول...

أعرف كثيرون يظل الكتاب والقلم والكي بورد والراديو أصدقاء لهم ايضا..لكن ميزة هؤلاء الأصدقاء الثلاثة أنهم يعطون لكل واحد منا بقدر مايعطي هو لهم ..مبروك عليهم صداقتك ..ومبروك علينا مدونة تلتقط بعين دقيقة الأشياء الصغيرة ..
لي رأي مختلف بخصوص رأيك في جريدة الدستور..افهم ألا يعجبك الاصدار الجديد منها يستفزك أو يصدمك ..لكني أظن أنها بعيدة كل البعد عن حكاية الصحافة الصفراء..هل قرأت فيها تفاصيل العلاقة السرية بين الممثل الفلاني والممثلة الفلانية ..أو واجهك فيها لفظ بذيء أو صورة خادشة للحياء..أو خبر مجهول المصدر..هكذا تكون الصحافة الصفراء..الدستور الجديدة مختلفة وصادمة..مثلما كانت الدستور أول ماصدرت عام 1997 ..ومن الصعب أن تصدر الدستور في 2005 مثلما صدرت في 1997 لابد من تطوير حتى ولو كان صادما..عموما أنا أيضا لازلت غير مستوعب للدستور في شكلها الجديد على المطلق..لكنى أتذوقها على مهل ..تذوقيها على مهل وإذا لم تعجبك فهذا حقك ..لكن بلاش حكاية الصحافة الصفراء دي..أمال النبأ والأنباء والمواجهة والحادثة والموجز يكونوا صحافة إيه؟! بمبي..
وشكرا على مشاركتك في مدونتي التي لاتزال تحت الانشاء ومنتظرك توريدك للطوب الأحمر والأسمنت!

Lasto-adri *Blue* يقول...

غادة >> انا اللى أسعد والله.. بس ياترى انت عارفانى!؟

gold>> blush blush

أحمد مجدى >> هو فى حاجة تعبانى قد التأملات!!!

أنا محمد بقى >> جائز أكون أخطأت بأنى وصفتها بالصحافة الصفراء.. لكن الحق و الحق أقول.. أنا مليش فى الجرايد الملونة دى قوى
يعنى من صغرى و أنا فتحت عنيا على الأهرام و دياولو.. و متطلعتش لشئ أبعد من كدة.. ولا حاولت انى أرنو ببصرى لصحافة أخرى..
إلى ان فرض عليا تذوق نكهات صحافية أخرى.. و منكرش ان نكهة "الدستور" شدتنى و فى فترة قصيرة، نوعا ما
الا انى لا استوعبها أنا الاخرى

عموما صحيح أنا طالبة هندسة كهربية.. الا انت أطلب الطوب اللى انت عايزه و أنا أتصرف..
لا تقلق يا أخى.. لا تقلق
وراك رجالة
;-)

wa7ed mn masr يقول...

إنتِ يا بنت يا لست أدري لازم أقولك إن كتاباتك دايماً دايماً بترسم علي وشى إبتسامة و لولا إني مش في موود سعادة كنت قلتلك إنها بتخليني سعيد ،عارفة ليه؟ لأني باشوف فيها براءة و شقاوة و حماس البدايات(اهتمى إنك تحافظي عليهم) ، باشوف فيها الفراشة اللي بتحكى عنها،اللي زيك هما اللي بيلونوا الدنيا بمبي بمبي

محمد هشام عبيه يقول...

جميل تفاعلك هذا مع من يكتب إليك، وأتمنى أن تقرأي عدد الدستور الصادر اليوم لأنه سيقربك منها أكثر وأكثر..لاذنب لها -اي الدستور- أنها خرجت ملونة لأن أبجديات الصحافة اليوم تغيرت وتطورت ..جميعا نتوجس دائما من الأكلة الجديدة ..الملابس الجديدة..البيت الجديد..الجريدة الجدية..لكننا إذا جربنا هذه الأشياء وأعطيناها نفس الوقت الذي أعطيناه للأشياء القديمة سنجد أنها هي الأخرى ذات مذاق حلو وعذب وربما أفضل بكثير من الأشياء القديمة..تذوقي الدستور من جديد وستجدين أنها ومعها جريدة المصري اليوم فاكهة الصحافة المصرية بحق ..
ومنتظر الطوب اللي وعدتي به..وبلاش الحجج بتاعة المهندسين دي

Ghada يقول...

العزيزة بلو لو .. أعتقد أنني أعرفك جيدا .. وللتأكد أريد أن أسألك هل تشاركين في برنامج
The Cultural Workshop
الذي تقدمه د/ سحر الموجي؟

Ahmad El-Saeed يقول...

awel marra ashof wa7da fe handasa ... we tekon lessa el masha3er feha nakeya keda .... rabbena yekhaleky le masr ya lasto adry ..3ayzeen neshof articles tania agmad .. bass ana leeh ba7ess enn el keyboard a2rab leya min el 2alam aw ay 7aga tania ... da ana 7atta lazem anzel ana2eha benfasy we tekon bemwasaffat 7'asa ... we mish mohemm tamanha ... Gayez 3ashan zay ma bet2oly keda ?? -- Lasto Adry ana ell marra de

محمد هشام عبيه يقول...

احترت أكتب الكلام ده عندي ولاعندك ..بس زي ماكتبتي عندك أكتب أنا بقى عندك
أولا أنا عارف بتوع هندسة رجالة قوي..سوري أقصد جدعان يعني ويخدموا قوي وأنا بس عاينك لعوزة ولحاجةأكبر من بناء بلوج..وبعدين الشباب في الدايرة جدعان قوي برضة ومقدمين مناقصات حلوة جدا ومغرية بخصوص الأسمنت والطوب..ربنا يسهل
بخصوص تغيير اسم البلوج ..والله هي فكره لطيفة ..بس عموما في اختلاف بيني وبين بلوج غادة بتاعها اسمه "مع نفسي" بفتح النون ..أنا بقى "من نفسي" بكسر النون ..يبقى فيه اختلاف ولا لأ
حلو اسم ساعة تجلي ..بس أنا لابتجلى ولا حاجة ..وكلامي مش كبير ولا حاجة ..بكره لما ابني البلوج هتعرفي
بس برضة مقلتيش رأيك إيه في الدستور بعد ما قرأيت العدد الجديد

Lasto-adri *Blue* يقول...

واحد من مصر >>> لو فى كلام يساع كلامى.. و لو فى حروف تكفى...
كنت قلت و قلت و قلت و قلت شكرا..
و شكرا تانية عمرى ما قلتها


محمد هشام >>> أولا أنا مبسوطة بمتابعتك .. عشان كدة بعت الرد على البلوج بتاعك.. خفت لا متجيش تانى..:D
بس إحم.. الدستور.. هو دايما أنا فى موقف من الاتنين... يا بروح بعد ما تخلص من بياع الجرايد.. يا بنسى اصلا
و الاسبوع دا كان الواقع التانى
بس عشمى أروح لمكتبة مهملة جنبينا.. بتبيع جرايد بايتة.. أو هشحتها من حد و أقولك.. و إن معرفتش.. يبقى حظ أوفر الاسبوع القادم بإذن الله

أتمنالك كل خير فى أى مناقصة.. عشان أنا بقدم الخدمة لوجه الله.. و من غير عمولة أو سمسرة


أحمد >>> والله أنا محتارة أقولك ايه.. بس مصر مليانة ناس مشاعرها نقية.. و كتير فى كلية هندسة.. زى ألسن.. و طب و صيدلة
هما بس محتاجين يقعدو مع نفسهم و يفكروا
التفكير دا نعمة حلوة قوى
أما بخصوص الكى بورد بتاعك.. فإنت اللى ممكن تقول سبب اهتمامك بيه.. مش أنا
دور.. فتش فى نفسك من جوة هتلاقى الاجابة واضحة.. و الاهم هتنورلك لحاجة تانية.. جايز مختفية


و الجميل للآخر.. غادة الكاميليا يا أحلى غادة >>> أنا مبسوطة انه طلعت انت.. انا تفاءلت من يوم ما قرأتى "بين المطر" ..
رغم اختلافى معاكى على آخر فقرة.. الا انى حاسيت ان عينى اتفتحت على معانى أكير
أتمنى نكون أصدقاء

Al Sharief يقول...

Hi Ya "Last'o Adry"
Ahla haga enik "tadry" kowaies awie... laanik Handasa we foulla ...
Kaman El shabab betou "Wasat Al Dayra" hayleen we kaman foula...
Ammar Ya Masr ala El Shabab El Helw Da...
Keep it up...&
apogies "Awel marra'a akteb kedah"! :-)

Ghada يقول...

العزيزة "لست" أو "بلو لو" أو "بلو بيري" ..أيهما تفضلين
أنا الأسعد بمعرفتك مرة أخري :)

..ألم تلاحظي أن الدنيا ضيقة بشكل
سخيف! ..

نحن بالفعل أصحاب يا بلو .. وأعتقد انك لاحظتي أن قصيدتك أعجبتني .. أزمتها الوحيدة معي كانت في صياغة السطر الأخير فقط ..
والذي ذكرتي فيه "طعمه عنده مش متغير" لو ذاكرتي بخير يعني.
إنت موهوبة يا لو .. عن جد.
:)

Lasto-adri *Blue* يقول...

AlShaief >> NEVER applologize.. 5od ra7tak mn el a5r hena..
w 3alafekra.. enta elli foulla :-) :-)
i liked ur 1st entry.. U keep it UP high..

غادة >>> أيوة الدنيا صحيح صغيرة و كروية.. و دى أحلى حاجة فيها.. لما تمشى و تلاقى نفسك مش لوحدك.. فى كل ركن تلاقى حد يشاركك ذكرى عزيزة.. أو فكرة جميلة
و إنت بتشاركينى ذكرى أول حد يمتدح اللى بكتبه.. والحمد لله من بعدها بدأ يلحقك ناس آخرى
و قوتوا فى نفسى حلم انى اصبح حاجة بجد

تيي يقول...

Couldn't but post a comment, m3 enny about a yr late:|
I knew the Online Blue n the Offline Eman, I learnt that they're both the same pretty person, bs Eman will dominate if she just borrows Blue's funny touch n kindness, not so much I think ;)
urs

AD sabry يقول...

u r really gifted,u should try to publish a book like other bloggers did,they not better than u,an publish some of ur short stories u said u write,i will be the 1st one to read it.