الأحد، يناير 25، 2009

وبجنيه وربع

ذهبت اليوم لمعرض الكتاب ليس كزائرة ولكن كمرشدة لصديقة من الإسكندرية تتفقد المعرض لأول مرة. ولا أخفى عليك عزيزى، فقد هالها ما رأت لأنها لم تتخيل أبدا أن يكون المعرض بهذا الإتساع. وعندها كل الحق. فأنا لا أفهم الى الآن السر وراء إقتصار كل العروض والمعارض على القاهرة وكإن محافظات وجه قبلى أو بحرى من جمهورية غير مصر العربية..

على أى حال.. أستطيع أن ءأكد على حالة من الحزن تخيم على المكان، رعم الساعات القليلة التى أمضيتها هناك. فلم أراه فى نفس ازدحامه المعتاد. ربما لإن بعضهم لم ينتهى من إمتحانات نصف العام بعد.. وربما، بل والأكيد، لإفتقاد الحاج مدبولى.

لم ألاحظ شيئا غريبا تجاه الأسعار، كل شئ مرتفع كما هو الحال. لكن وللحق، أحسست بشئ غريب فى سور الأزبكية. إكتسب المكان ألفة ورونق ما. فالكتب أسهل فى البحث عنها ولا أظن ذلك نتيجة لخبرة إكتسبتها.. بل السور أفضل حالا عن كل عام، رغم إرتفاع أسعار المعروضات أيضا عن كل عام.
عموما لم أشترى الشئ الذى يذكر. كلها كتب مجهولة الهوية فقط لأكتشف كتاب جدد بالنسبة لى. اللهم إلا أخيرا -وبعد طول إنتظار-.. أن أن أااه.. فقد إقتنيت أخيرا رواية "الباب المفتوح"..

أه.. ولن تفوتنى الفرصة طبعا لأشارككم صورة من "الهيئة المصرية العامة للكتاب" بجوار سور الأزبكية. إلتقطتها ليس حبا فى نوع جديد من الفن السريالى بالكتب.. ولكن لأتحسر على دولة فقدت كل معانى التبجيل والإحترام.. حتى لمعروضاتها من ثقافتها..



وبجنيه وربع بجنيه وربع

هناك 10 تعليقات:

إيمان يقول...

مش فاهمه الصوره ... مش قادره أصدق إن محدش واقف يلم المنظر الفضيحه ده .

هوندا يقول...

لا حول ولا قوة الا بالله بصى يابنتى هما تقريبا الدولة مينفعش تعمل حاجة صح للأخر
عاملين معرض كتاب عشان يتباهو بيه لكن مبيكملوش جميلهم وينظمو الدنيا والاسعار
اليوم السابع كتب عن الموضوع ده

بفكر لما اروح اعرض خدماتى عليهم
:D

Mohamed Hamdy يقول...

انا كانت اول زياره ليا فى حياتى للمعرض يوم الجمعه اللى فاتت .. بجد عجبنى جدا واشتريت كل مشترياتى من دار الشروق .. سور الازبكيه جبت منه كتاب واحد وفعلا لقيته منظم بس مش فارق كتير عن بائعى الكتب القديمه فى النبى دانيال اللهم الا كبر الحجم ... لكن نفس المغالاه فى الاسعار

تحياتى ليكى

Lasto adri *Blue* يقول...

@ إيمان

أنا وقفت فترة متنحة أصلا.. اللى هو إتكسفت وأنا ورى البنت المكان وكان من ثوانى بقول لها "دول بيعرضوا حاجات تحفة ورخيصة".. أدخل ألاقى المنظر المهبب دا

Lasto adri *Blue* يقول...

@ هوندا

إنتى عارفة.. الغرفة كلها عبارة عن كتب مرمية فوق بعض والمشرفين قاعدين على كراسى خشب مستنيين اللى يشتروا.. طب مين ح يشترى بالذمة..

عارفة كانوا عملوا مكافئة لأكتر مبيعات.. ولا حوافز كنسبة من تمن المبيعات خلال المعرض.. كان فى أمل المشرفين يعملوا حاجة

بس كله بيستهبل على قفا كله.. ومحدش بيعمل حاجة
:(

Lasto adri *Blue* يقول...

@ Mohamed Hamdy

فى الظروف اللى زى المعرض بصراحة بكبر خالص مكتبة الشروق وغيرها من المكتبات المتوفرة طول السنة. اللهم الا لو فى دماغى كتاب معين غالى.. هو اللى ممكن أشتريه..

غير كدة أدخلك على سور الأزبكية بقى ودار الهلال.. وحتى مكتبة الجامعة الأمريكية، ودار الشروق بيكون لها غرفة فيها الكتب القديمة بخصم 70%.. يعنى يا بلاش.. بيبعوا حاجات عجب!.. وكل ما تشترى أكتر كل ما يخفضلك فى السعر أكتر.. فالمرة الجاية جمع الكتب مع أصحابك وإبدأ فاصل بقلب جامد.. ح توصل لأسعار هايلة

:D

مش عارفة ليه حسانى بتكلم عن كيلو قوطة

Nerro يقول...

الشروق و الجامعة الأمريكية بيعملوا تخفيضات حلوة قوي فترة المعرض. فرصة برضه :)

Zika يقول...

والله الصوره دي فضيحه
ده بتاع الخضار اللي ورانا منظم عن كده

e7na يقول...

طيب تمام
انا كنت باطمن على التعليقات

ا.خيرالدين

GHARAM يقول...

بصراحه منظر الكتب يقطع القلب

بيفكرني ببعض المحلات اللي عندي في الإمارات لما يكون عندها هدوم قديمه وخلاص محدش بيشتريها، فيقوموا حطينها في صندوق على بعض بخمسه درهم وأنت وشطارتك أقعدي قلبي لحد ما تلاقى حاجه تعجبك