السبت، نوفمبر 22، 2008

سيرحلُ إذن

ذهبتُ إلى مكان وقوفهما ساهمين فسألت: "شكلكم مش مريح؟"..
لم ألحظُ هذا الحزن الزائر فى عينيهما حتى كررت سؤالى: "وراكم حاجة؟"
فقال لى أحدهما.. "سيرحل"
صُدمت.. وللحظات تصلبتُ فى مكانى، وتبعثرت..
سيرحلُ إذن.. وبكل السهولة التى سيرحل بها باقى الأعزاء..

هناك 6 تعليقات:

يَحيى المِصري يقول...

حزينة اوي

Dina El Hawary (dido's) يقول...

كالعادة .. سنة الحياة
:(
ربنا يصبرنا

ضد التيار يقول...

هذه سنه الحياه

لقاء بعده فراق ):

عاقلة علي ارض الجنون يقول...

!!! .. فلتعتاد الرحيل إذا ..

Lasto-adri *Blue* يقول...

المفروض بكل القوانين المنطقية إنى أعتاد الرحيل لغنه سنة من سنن الحياة.. ولأنه أوقات بيكون الافضل
لكن بكل القوانين الإنسانية.. صعب الواحد يعتاد الرحيل.. صعب ولو لدرجة معينة لإنها معناها خطف جزء من الحياة بالتدريج

أوراق شجر تتساقط.. وتترك مجرد ذكرى حلوة فى عقل صاحبها
دايما.. دايما الذكرى مؤلمة
:(

محمد الكومي يقول...

الدنيا نصيب و هي كدة اللي فايت مش راجع