الأربعاء، مايو 18، 2005

قلبى مليان كلام


أنا شاب لكن عمرى ولا ألف عام
وحيد ولكن بين ضلوعى زحام
خايف ولكن خوفى منى أنا
أخرس ولكن قلبى مليان كلام
عجبى!!


وقعدت فى ركنى و فردت أصحابى أمامى.. نعكشتهم و فركشتهم ، كعادتى كل ما أحتار أى كتاب أختار.. و بعدين أبدأ إعادة ترتيبهم.
أيوة كدة، القصص و الروايات فوق بعض * يووووه نسيت أرجع كتاب "خان الخليلى" لصاحبتى، معلش أنا بتعبكم معايا، بس حد يفكرنى ارجعه يوم الإمتحان الجاى*
أما الكتب الفلسفية و التحليلية النفسية، فمنبوذين على جانب.. و أعداد " مجلة العربى الكويتية" بقى متعدش.. دا تل لوحده اصلا.. أصله تجميع أعدادها عندى هواية، كل ما ألاقى أى عدد حتى و لو عفى عليه الزمن.. ولا يهمنى و أشتريه
و جينا للجد، كتب الشعر.. دى لوحدها مصيبة..
بستغرب ليه مكنتش مهتمة بالشعر قبل كدة.. و كنت بعتبره ضرب من الجنون إنى أقعد أقرأ ديوان لشاعر.. كنت بفتكر إنه كلام فاضى و تخيلاتى أوهمت ليا إنه كله كلام فى الحب و تخاريف أخرى
*مع العلم إنى مدمنة روايات بعيد عنكم.. هاهاها.. الله لا يوريكم
*

إلا إن أول نقطة تحول فى حياتى بدأت فى يوم كده، كنت بمر بفترة عصيبة *يو ترن* .. و حصل إنى فقد كل أمل.. أصبحت كل أحلامى باهتة المعالم، مفتقرة لحمرة الحياة.. حتى الحياة ذات نفسها إفتقد طعمها، و جمال صنعة الخالق سبحانه و تعالى.. * أعتقد إن إبتدأت من الأأيام دى و قلمى تحول للون الغامق!!*
المهم يعنى، فى ليلة من ذات الليالى و أنا كنت قاعدة مع نفسى فى البلكون * انا و النجوم و مش هواك* و فى حالة من حالات الإنعدام، حالة من اليقظة المشبوبة بنوع من تعجب الطفل أول ما يفهم * أنا مين، أنا فين، و إنتوا مين من الآخر..*
و بديهى.. *إحم*.. الراديو كان بيور جانبى..
الساعة كانت تمام الثانية إلا خمس دقائق صباحا، و إذا ببرنامج " لحظات مرهفة "
“Fragile moments”
و إللى كانوا بيختتموا بيه بث البرنامج الأوروبى لفترة من الزمن،
طلت عليا واحدة من أروع الألحان اللى سمعتها أذنى، رغم إنى معرفش إسمها لحد دلوقتى.. و فى الأمام قاد الأوركسترا صوت ملائكى لواحدة من أحب المذيعين إلى قلبى * "أمنية بدر" لو حد عارفها * و بدأت تقرأ بعض الأبيات الإنجليزية.. سبحان الله يا جماعة، إحساس غريب و عميق تغلغل فى نفسى كدة.. سيف سرى فى عروقى فجأة.. و إنبهرت لما عرفت إنها رباعيات الخيام..

و كانت أول و آخر مرة أبكى فيها بالشكل الهستيرى ده.. * فعلا كانت آخر مرة، و دى حكاية تانية، رغم إنها بعيييييييدة قوى..*
مش عارفة بالظبط اللحن فى الخلفية ولا صوت المذيعة.. ولا إنى كنت عايزة أبكى صديقتى و بحرقة.. الله أعلم
كل إلى أعرفه إنى بكيت بجد.. و بدأت مرحلة إدمان أخرى.. إدمان رباعيات عمر الخيام *بعيد عنكم بردو.. و الله لا يوريكم كذلك* اللى كانوا يعرفونى وقتها عانوا معايا فى المرحلة اللى تبعتها، كنت بأصر إنى أبعت لهم مقالات كنت بكتبها بنفسى عن عمر الخيام * رغم دعواتهم عليا المتلاحقة..هاهاها.. كانت أيام*.. رباعيات الخيام بالنسة لى مش شعر و بس، لكن فلسفة سامية و حب الحياة.. و أنا كنت محتاجة اللى ياخد بإيدى و يقولى "الدنيا مش كلها ناس بتموت"


لكن عمرى ما جربت نوع آخر من الشعراء.. قلتلكم، الخيام بالنسبة لى ماكنش بس شاعر، إنما نور.. أو حاجة محتجاها تفتح عينى ع الدنيا.. لحد ما فى يوم كنت قاعدة اسمع إذاعة أم كلثوم.. و لفت نظرى سطر بين كلمات الأغنية

فما أطال النوم عمراً
ولا قصر فى الأعمار طول السهر

عجبنى الحكمة من ورا البيت إلا إنى طنشت خالص، لإعتقادى إن أكيد شوقى ولا حافظ اللى كتبهم للست..
ولكن العجب الحقيقى لما سمعت الأغنية فى فرصة أخرى مع قريب ليا ليه فى أغانى الست قوى، و إكتشفت حاجتين خطيرتين عنى من مصادفة ظريفة..
أولا: إن ودانى بتلطقت اللحن قبل الكلمات.. بتلتقط الصوت قبل الإسم و يمكن الشكل..
يعنى ممكن أكلمك مرة و أعرف أجيبك من بين ميت مليون.. بس بصوتك.. و ممكن أكون ناسة إسمك و حتى شكلك.. و دا اللى حصل مع الأغنية دى.. لحنها لزق فى ودانى، و رغم إنى سمعتها ميت مرة *ع الأقل* إلا إنى أول مرة ألاحظ السطر إياه.. و من غير ما أعرف إسم الأغنية
ثانيا:
أما المصادفة بقى فهى إن الأغنية إسمها "رباعيات الخيام" ... * هاهاهاها.. يعنى حب من أول نظرة بالعربى و الإنجليزى.. أهو دا اللى ممكن أقول عليه: وما الحب إلا للحبيب الأولِ*
** القلب لا يمكن أن يخطأ إن أصدق حبه... حكمة العدد..**

و قلبت الإنترنت راسا على عقب، و ما وصلت إلا لبضع الأبيات اللى تغنت بها أم كلثوم فى رائعتها.. و عرفت الأهم إنه رامى اللى ترجمها للعربى.. فدورت عن ديوان لرامى يحتوى هذة الخالدة.. و ما لقيت إلا كتاب غلبان ترجمة حرفية للترجمة الإنجليزية، و مع الأسف..

أما تانى محطة فى حياتى...
يااااااه أنا كتبت كل ده.. مش قلتلكم " قلبى مليان كلام "
بصوا هقولكم المرة اللى جايا بقى.. أما أروح أنام شوية.. يمكن أنفع

بى إس: نعتذر عن العطل الفنى فى البوست السابق، على إنكم لاحظتوا إننا عدنا إلى مسارنا الطبيعى
نأمل عدم التكرار فى المستقبل
بس إنتو قولو يا رب...
And lets start the *yalahwi* campaign :D :D ;-)

سلاماتى

هناك 8 تعليقات:

El Masry يقول...

El3azeeza lasto adry,

shoufy ba2a...I have that song U R talking about...fargile moment intor..:) so if you want it..just sk ;)

Crying without tears is deeper than crying a river!
( dah Ra2y sha7'sey gedan gedan )

Ana Mosh Sa3eed

Steliano Ponticos يقول...

first of all great graphics/paintings/whatchamacallets/ second of all its really amazing how litterature can change our lives. I mean what seems more useless that a novel or a poem, but still they shape our most important decisions..this really makes you want to say
ya lahweeeeeeeeeeyyyyyyyyyyyyyyy

Lasto-adri *Blue* يقول...

3azizi el masri (as if we r in the letter times :P )
thanks alot.. i know enak adaha ;).. bas i already have that musical piece.. i just wana know its name


Steli: um happy u liked the graphics.. YES art do affect our lives greatly
n i add my voice.. YALAHWIIIIIIIIIIIIII

unknown يقول...

أولاً أحييكى على حكمة العدد
لكن
مين بالضبط يبقى الحبيب الأول ...... صلاح جاهين ولا عمر الخيام ؟؟؟

AZ يقول...

maheya daiman el bedaya kidh
el 5ayam we gahine
n2sek sekka tanya fi el she3r...... el she3r el adem

elmotanabby.... el mowash7at el andalouseya



believe me mesh hatndami

Lasto-adri *Blue* يقول...

unknown
أولا شكرا لإنك متابعة
ثانيا.. الأصل إن جاهين عمى الكبير و الخيام جدى
و كبرى بقى
;)

Lasto-adri *Blue* يقول...

7adr ya AZehaya..
isa2 ALLAH fi el agaza ;)

unknown يقول...

اوك يا لست ادرى

ولا يهمك يعنى...المهم انهم من العيله